مفوضية حقوق الإنسان تقيم حملة التلقيح ضد كوفيد 19

أجتمع معالي مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني السيد الشيخ أحمدو ولد سيدي مساء اليوم الخميس بأطر وعمال المفوضية الذين اشرفوا على تأطير ومتابعة “حملة المجتمع المدني”.

وهي الحملة التي نظمت للتلقيح والوقاية من الموجة الثالثة من كوفيد 19 والمتحور دلتا على مستوى ولايات نواكشوط ونواذيبو والمنظمة من طرف المفوضية بالتعاون مع المجتمع المدني في الفترة من 02 إلى 11 سبتمبر 2021.


والتي استهدفت زيادة نسبة التلقيح في البلاد بنسبة 20 في المائة؛ وشاركت فيها 600 منظمة غير حكومية.


المفوض توجه بالشكر الجزيل إلى الحاضرين؛ وقال إن هذا الاجتماع يأتي في إطار تكريس التواصل الداخلي بين المفوض وعمال المفوضية لتبادل المعلومات والآراء؛ فضلا عن كونه تشجيعا للاطر وتثمينا لجهودهم؛ في نجاح حملة كوفيد 19.

وأكد للحضور نجاح الحملة وكيف أنها اعطت نتائج فاقت التوقعات؛ أشاد بها الشركاء وخاصة وزارة الصحة؛ وساهمت في وصول موريتانيا إلى مرتبة مهمة في التلقيح ضد كوفيد؛ كانت محل إشادة من منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي.


واكد ان المفوضية رسمت أهدافا محددة لمنظمات المجتمع المدني؛ كان الوصول إليها صعبا؛ وهي أن تجلب كل منظمة 200 شخص لمراكز التلقيح؛ وهو الأمر الذي تابعتموه يضيف المفوضية ميدانيا عبر استمارات شفافة ودقيقة أظهرت ان الأهداف المحددة تم الوصول إليها.


المفوض نوه بجهود المجتمع المدني في هذه الحملة التي تأتي في إطار جهود الدولة للحد من انتشار كوفيد 19.


من جهته قدم مدير الاتصال والتوثيق والتكوين عرضا عن مراحل تنفيذ العملية ابتداء من انطلاق الحملة في نواكشوط وصولا لانطلاقها في نواذيبو من طرف السيد المفوض؛ مستعرضا مقاطع من التغطية الإعلامية التي واكبت الحملة.


وقدم مدير المجتمع المدني عرضا موجزا عن العملية واستعرض فقرة من تقرير منشور على موقع كوفاكس يظهر ارتفاع منحنى التلقيح في موريتانيا خلال ايام الحملة العشرة.

زر الذهاب إلى الأعلى