أحمد سالم محمد فاضل: في عامين من المأمورية تحقق وتغير الكثير

قال الأمين التنفيذي لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية الدكتور أحمد سالم محمد فاضل إن أي مهتم  بتقييم عامين من حكم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني سيدرك دون عناء أنه تحقق الكثير وتغير الكثير.

وأضاف ولد فاضل الذي يشغل منصب مكلف بمهمة في رئاسة الجمهورية أن التغير الحاصل يلمس مختلف الجوانب السياسي والاقتصادي، والاجتماعي، بدءا بنمط الإدارة الذي طبعته الحكامة مرورا بالعلاقة مع القوى السياسية ومسارات التنمية ومستوى حجم الإنجازات في جميع المجالات، وخارطة الأولويات ومستوى الأداء الحكومي واستقلالية القضاء.

وأضاف القيادي بحزب الاتحاد فى لقاء خاص مع قناة المرابطون ” لقد عملت الحكومة على تخفيف الآثار التي خلفتها الجائحة وهي آثار كثيرة شملت كل مجالات الحياة، حيث أقرت الحكومة برنامجين طموحين “أولوياتي١” و “أولوياتي الموسع” بسقف مالي بلغ 300 مليار أوقية قديمة.

كما تم استصلاح وإعادة تأهيل مناطق كبيرة في مختلف مناطق موريتانيا “2040 هكتار على مستوى الولايات النهرية، 2300 هكتار على مستوى المزرعة النموذجية في بوكي وكذلك 3500 هكتار في اركيز ” كما تم دعم المزارعين والمتضررين من الآفات الزراعية في الفترة الأخيرة ب146 مليون أوقية جديدة كما تم بناء 48 سد لتطوير المجال الزراعي.

وفى مجال الإهتمام بالثروة الحيوانية وترقيتها ، تم إنشاء قطاع وزاري خاص بالثروة الحيوانية، و إنشاء مؤسسة عمومية لترقية القطاع ومنتوجاته بسقف مالي بلغ 8 مليارات أوقية قديمة.

وفى مجال المعادن أعيدت هيكلة القطاع، كما تم القيام بضبط العمل في شركة الصناعة والمناجم أسنيم وترقية الإنتاج بها، مما سمح بتوفير صافى أرباح بلغ 300 مليار أوقية.

كما تطرقت المقابلة على القناة الخاصة إلى العديد من أوجه التغيير التي رأي القيادي بحزب الاتحاد أنها شكلت أبرز الإنجازات خلال عامين من المأمورية الرئاسية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

زر الذهاب إلى الأعلى