وزير الطاقة: مشروع إنتاج الهيدروجين هو الأكبر عالميا وسينهض بالاقتصاد

قال معالي وزير البترول والطاقة والمعادن إن مشروع إنتاج الهيدروجين في الشمال الموريتاني سيغير وجه البلاد، لماله من انعكاسات إيجابية على الاقتصاد الوطني.

وأكد معالي الوزير في تعليقه على البيان المتعلق بمشروع تطوير الهيدروجين من قبل شركة CWP Global بموريتانيا، أن المشروع سيوفر الطاقة والمياه الصالحة للشرب في ولاية داخلت نواذيبو والمياه الزراعية، إضافة إلى ما سيوفره من إمكانية تصنيع الحديد.

ونبه الوزير خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي للحكومة إلى أن المشروع ما زال في بداية الطريق، آملا أن يتم التوقيع على اتفاقيته خلال هذا العام.

وأبرز معالي الوزير أن هذا المشروع، الذي تم توقيع مذكرة تفاهم حوله قبل ثلاثة أيام بين موريتانيا وشركة أمريكية رائدة في مجال الطاقة، يعتبر الأكبر لحد الآن في العالم، وسيكلف 40 مليون دولار على مدى عشر سنوات، إذا أثبتت الدراسات جدوائيته.

وبخصوص الأسباب التي أدت إلى أن يكون هذا المشروع في موريتانيا، أوضح معالي الوزير، أن السبب يعود إلى أن شمال بلادنا هو المكان الوحيد الذي تتوفر فيه الرياح والشمس في آن واحد وباستمرار، فهو من أحسن الأماكن على الكرة الأرضية، خاصة في ولاية نواذيبو، وهو شيء فريد.

وأضاف أن الهيدروجين الأخضر اليوم يشكل محورا أساسيا على مستوى العالم، لكونه الطريق الوحيد الذي يمكن أن يوفر الطاقة بدون انعكاسات سلبية على المناخ، إذ سيساعد في عملية انتقال الطاقة من البترول والغاز إلى الطاقات المتجددة، لإنقاذ البشرية والكوكب الأرضي، بعد أن ثبتت خطورة انعكاس هذه الطاقات على المناخ والحياة البشرية.

زر الذهاب إلى الأعلى