وزارتا الدفاع والداخلية تطرحان إجراءات أمنية جديدة بفترة العيد

أدى كل من معالي وزير الدفاع الوطني السيد حنن ولد سيدي ،ومعالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد سالم ولد مرزوك مساء اليوم الأحد زيارة تفقدية شملت ولايات نواكشوط الثلاث للإطلاع على واقع وأمن هذه المناطق المزورة.

وتهدف هذه الزيارة إلى الوقوف عن قرب على سير الإجراءات الأمنية المتخذة ومدى نجاعتها وتطبيقها خصوصا مع اقتراب عيد الفطر المبارك.

وفى تصريح على هامش الزيارة أكد معالي وزير الداخلية واللا مركزية السيد محمد سالم ولد مرزوك أن الهدف من الزيارة هو الإطلاع على تقييم الإجراءات الأمنية المتخذة على مستوى ولايات نواكشوط الثلاث والإجراءات الجديدة التي أضيفت لحظر التجول.

وأضاف أن هذه الإجرءات تمت على نوعين الأول منها يتعلق بالفترة ما قبل سريان حظر التجول والثاني بعد سريان حظر التجول، بهدف ضبط الأمن وتأمين المواطنين، خصوصا أننا فى الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك ونتجه إلى عيد الفطر المبارك وهو مايفرض اتخاذ إجراءات جديدة تتعلق ببعض الأماكن التي غالبا ما تسجل بها جرائم كالأسواق الكبرى التي شملتها الزيارة اليوم.

وأضاف أن الأماكن المستهدفة هي سوق العاصمة وسوق السبخة وأسواق الميناء والمربط وسوق تيارت وسوق توجنين، وأمكنة أخرى تقتضي الضرورة فرض الأمن بها ،كمنطقة المطار القديم ومنطقة الحدائق القديمة التي عرفت بأنها معقل للجريمة.

وأضاف معالي الوزير أنه من الضروري تأمين هذه المناطق إضافة إلى ملتقيات الطرق الكبرى كملتقى طرق مدريد وصباح.

وبين أن هذه الإجراءات تعتبر وقائية وردعية، مشيدا في الوقت ذاته بفعالية التدابير الأمنية التي تم اتخاذها بشقيها الدائم والمؤقت.

وشكر وزير الداخلية فى هذا السياق جميع الأجهزة الأمنية من قادة وضباط وضباط صف ووكلاء على مستوى الميدان القائمين بهذا العمل الجبار.

وأشاد بجودة التنسيق بين المصالح العمومية سواء تعلق الأمر بالإدارة أو بالأجهزة الأمنية وكذا بفاعالية التدابير المتخذة وارتياح المواطنين لنجاعة ونجاح هذه الإجراءات.

واكد ان هذه الاجراءات تؤكد الإرادة الصادقة والجادة من السلطات العليا بالبلد ممثلة في فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وانحيازه التام إلى المواطنين وسلامتهم وتأمين كافة التراب الوطني.

ورافق الوفد الوزاري قادة الأجهزة الأمنية والسلطات الإدارية والأمنية بولايات نواكشوط.

زر الذهاب إلى الأعلى