موريتانيا والكويت رغبة ثنائية لتعميق التعاون

تسلم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مساء اليوم السبت بالقصر الرئاسي في انواكشوط رسالة خطية من صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة.

جاء ذلك خلال استقبال فخامته لمعالي الشيخ أحمد ناصر الأحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، مبعوثا خاصا من أمير دولة الكويت.

وأدلى المبعوث الكويتي في أعقاب اللقاء بتصريح للوكالة الموريتانية للأنباء قال فيه: “تشرفت اليوم بوجودي في موريتانيا بتسليم رسالة من سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الصباح إلى أخيه فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني تتعلق بمجمل العلاقات الثنائية المتينة والوطيدة التي تجمع بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتوطيدها في كافة المجالات.

والعلاقات الكويتية الموريتانية الآن تدخل عامها الرابع والأربعون ولله الحمد، وقد تم تعزيزها في مختلف المجالات، لكننا نعتقد انه من الممكن زيادة مساحات ومجالات التعاون وتضخيمها في كافة المجالات وهذا ما يمكن أن يتأتى بصورة منهجية وموضوعية ومجردة من خلال تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين وكذلك إقامة اجتماع اللجنة الأولى الكويتية الموريتانية في أواخر هذا العام.

كذلك ناقشنا مع فخامة الرئيس الأوضاع الثنائية خلال جائحة كورونا، وهناك تضامن واتفاق على أن هذه الجائحة تتطلب تضافر الجهود وتعزيز عناصر المناعة بين البلدين إذ لا يمكن لبلد أن يكافح هذا الوباء بشكل منفرد ولكن تحتاج الجائحة عملا جماعيا من جميع الدول حتى يكون الجميع محصنا.

وناقشنا أيضا مسألة تعزيز الأمن الغذائي حيث تعتقد دولة الكويت أن إحدى تداعيات هذه الجائحة قد تمس الأمن الغذائي في المنطقة، وبالتالي من المهم إضفاء عناصر تكاملية في الصلات والعلاقات وتأمين مفهوم الأمن الغذائي بين البلدين الشقيقين.

وناقشنا أيضا مجمل القضايا الإقليمية والدولية، وهناك تطابق في الرؤى بالنسبة إلى الفهم والمقاربة المشتركة حيال هذه القضايا المبنية على مبدإ الحوار وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

أختم وأقول إن الكويت وموريتانيا في المنطقة العربية ـ رغم تباعدها الجغرافي ـ إلا أنهما الأقرب من بعضهما من حيث القيم والمبادئ ومن ناحية الخصال المشتركة، وأتمنى لموريتانيا الشقيقة عيد فطر مبارك مقدما وأسأل الله لها مزيد الأمن والأمان وللأمتين العربية والإسلامية ضارعا إلى الله تعالى أن يعيد هذه الأيام المباركة”.

وجرى الاستقبال بحضور السادة:

  • إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج
  • خالد محمد الشيباني، سفير دولة الكويت الشقيقة المعتمد لدى بلادنا.

وفي وقت لاحق استقبل معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال، بمكتبه بالوزارة الأولى في انواكشوط، معالي الشيخ أحمد ناصر الأحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الذي يزور بلادنا حاليا.

وبحث اللقاء علاقات التعاون القائمة بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها.

جرت المقابلة بحضور السادة:

  • إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج
  • عيشه فال بنت فرجس، مديرة ديوان الوزير الأول
  • أحمد سالم ولد مايابى، مستشار الوزير الأول المكلف بالشؤون الإسلامية
  • خالد محمد الشيباني، سفير دولة الكويت الشقيقة المعتمد لدى بلادنا.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى