اتفاقية موريتانية بريطانية للكشف عن النفط تفتح آفاقا استثمارية كبيرة

قال معالي وزير البترول والطاقة والمعادن السيد عبد السلام ولد محمد صالح إن توقيع اتفاقية بين موريتانيا والشركة البريطانية كيرن انرجي سوف يكون فاتحة لاتفاقيات استثمارية أخرى في مجال الاستكشاف عن النفط.

جاء ذلك بعيد توقيع معالي الوزير أمس الثلاثاء في نواكشوط والسيد أريك هاثون، مدير الاستكشاف في شركة كيرن أنيرجي اتفاقية يتم بموجبها منح الشركة النفطية رخصة لاستكشاف المقطع البحري C7 الواقع في الحوض الساحلي الموريتاني.

ويندرج هذا التوقيع في إطار سياسة الحكومة الموريتانية التي تهدف إلى تعظيم القيمة المستمدة من الموارد الهيدروكربونية ومضاعفة إمكانيات الاستكشاف والاستغلال المعقلن لإمكانيات المجال النفطي من خلال جذب شركاء يمتلكون القدرات الفنية والمالية المطلوبة في هذا المجال، تأكيدا لتبوئ موريتانيا مكانتها في سوق الاستثمارات الكبرى في المشاريع الاقتصادية طويلة المدى، بعد أن عززت المنظومة القانونية ضمانا لبيئة أمنية مواتية ومناخ أعمال تنافسي مستقر.

وبعيد التوقيع أدلى الوزير بتصريح لمندوب للصحافة الرسمية أوضح فيه أن الاتفاقية تعتبر خطوة مهمة بالنسبة لموريتانيا خاصة في هذه الظروف التي تراجعت فيها أسعار النفط.

وأضاف أن موريتانيا تأمل إن شاء الله أن يفتح هذا التوقيع آفاقا جديدة للاستكشاف في بلادنا لشركات أخرى وأن يكون هذا التعاون ناجحا، مشيرا إلى أن الوزارة مستعدة للتعاون من أجل نجاح هذه المهمة.

ومن جانبه أعرب مدير الاستكشاف في الشركة عن سروره بتوقيع هذه الاتفاقية في موريتانيا باعتبارها ستمنح شركته رخصة للاستكشاف والاستغلال في المقطع البحري C7 من الشواطئ الموريتانية.

وأكد تحمسهم للعمل، مثمنا تعاون موريتانيا معهم ومتطلعا للعمل خلال سنوات عديدة من الأنشطة المزدهرة.

يذكر أن كيرن أنيرجي شركة نفطية مقرها في أدنبره بالمملكة البريطانية المتحدة وتعد واحدة من الشركات الأوروبية الرائدة في مجال التنقيب عن النفط والغاز وتطويره وقد تم إدراجها في بورصة لندن للأوراق المالية منذ ثلاثين سنة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى