رئيس الجمهورية يضع الحجر الأساس لملعب نواذيبو

وضع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الخميس في نواذيبو الحجر الأساس لإعادة بناء ملعب مدينة نواذيبو ليسع عشرة آلاف متفرج.

وسيؤهل هذا الإنجاز مدينة نواذيبو وفق إرادة السلطات العليا في البلاد لتكون ثاني مدن البلاد بعد العاصمة نواكشوط لاحتضان أكبر حدث رياضي قاري في تاريخها، ويتعلق الأمر بكأس إفريقيا للشباب أقل من عشرين سنة التي ستحتضنها بلادنا مطلع العام 2021.

وحسب الوكالة الرسمية للانباء فقد استمع رئيس الجمهورية من القائمين على هذا المشروع إلى شروح حول مكونات هذا الملعب ومراحل إنجازه ودوره بعد اكتمال الأشغال فيه في تزويد مدينة نواذيبو بأحدث منشأة رياضية وفق المعايير والنظم الرياضية العالمية.

واطلع رئيس الجمهورية على البيانات التوضيحية لهذا المشروع، وأعطى تعليماته باحترام آجال التنفيذ و معايير الجودة، حيث قام بعد ذلك بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا المشروع الهام.

و تشرف على بناء ومتابعة أشغال ملعب نواذيبو الدولي الذي ينفذ على حساب ميزانية الدولة بمبلغ 129 مليون و 471 ألف و 544 أوقية جديدة، الهندسة العسكرية وشركات أجنبية متخصصة في بناء الملاعب بالتنسيق مع الاتحاد الموريتاني لكرة القدم.

وسيحتضن ملعب نواذيبو الدولي بعد اكتمال الأشغال فيه، كأس إفريقيا للشباب أقل من عشرين سنة مطلع العام 2021.

ومن أجل تهيئة العاصمة الاقتصادية لهذا الحدث الكروي الإفريقي بدأت الأعمال في بناء هذا الملعب العصري الذي يستجيب للنظم والمعايير الدولية وسيكون أكبر ملعب في البلاد.

وتبلغ سعة هذا الملعب 11 ألف مقعد مثبت ويضم المكونات التالية:

– نجيلة جديدة

– منصة شرفية كبيرة للشخصيات الوطنية والدولية

– صالونات شرف لكبار الشخصيات يمكن متابعة المباراة من داخلها

– قاعة للمؤتمرات الصحفية

– غرف للإنتاج الإعلامي

– إنارة جيدة

– شاشة عرض كبيرة

– أربع غرف مخصصة للاعبين طبقاً لدفتر الالتزامات لتنظيم كأس إفريقيا

– غرف للحكام

– مكاتب إدارية

وبهذا تكون نواذيبو المدينة الثانية بعد نواكشوط تتوفر على ملعب بهذه المواصفات الراقية.

وتصبح في أتم الجاهزية لاحتضان التظاهرات الرياضية الكبرى بحجم كأس إفريقيا للشباب أقل من 20 سنة.

ويتطلب هذا الحدث حسب المهتمين بتطوير الرياضة الوطنية كل من موقعه العمل على إنجاح هذه البطولة الإفريقية، بإعطاء صورة حسنة عن البلاد وكرم أهلها واستقبال ضيوف موريتانيا من الدول الإفريقية والإعلام الرياضي الدولي والإفريقي الذي سيواكب هذه التظاهرة بحفاوة وكرم و روح رياضية.

وفي كلمة لها بالمناسبة قالت وزيرة الإسكان والعمران والإستصلاح الترابي السيدة خديجة بنت بوكه إن بلادنا ولأول مرة في تاريخها ستستضيف نهائيات كأس افريقيا للأمم تحت العشرين، وهو الحدث الذي اصدرتم التعليمات ياسيادة الرئيس للتحضير المحكم له، وفي هذا الاطار يدخل تشييد ملعب في مدينة نواذيبو وفق النظم الدولية وسيكون الأكبر في البلاد من حيث القدرة الاستعابية للمنصات عشرة آلاف (10000) متفرج وبملحقات للصحافة والخدمات، وذلك بكلفة اجمالية قدرها 129471544 اوقية جديدة. وبتوازي مع هذه الاشغال يعمل القطاع على مواءمة الملاعب المستضيفة لهذه التظاهرة مع النظم الدولية.

واشارت الوزيرة انه تنفيذا لتعهدات رئيس الجمهورية ومواكبة لستراتيجية القطاع المكلف بالرياضة ستحظى ملاعب في الداخل بالتطوير بدء بملعب رمظان في روصو.

زر الذهاب إلى الأعلى