حزب الاتحاد يشيد بالنجاح الدبلوماسي الذي حققته قمة نواكشوط

أشاد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بتنظيم قمة نواكشوط معتبرا أنها أكدت “قدرة موريتانيا بقيادة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على الأخذ بزمام المبادرة و إيجاد مقاربات استيراتيجية تحظى بثقة الأصدقاء و الحلفاء والشركاء”.

وأضاف الحزب الحاكم في موريتانيا أن القمة التي استضافتها نواكشوط أمس لمجموعة دول الساحل وفرنسا بأنها “فتح ديبلوماسي فريد من نوعه”، واصفا إياها بـ”اللحظة التاريخية من حياة الدولة الموريتانية”.

وأضاف الحزب في بيان له الأربعاء “أن انعقاد القمة في معركة الأمن والتنمية بفضاء الساحل الذي بات اليوم مؤثرا في معادلات أمن واستقرار إفريقيا والعالم”، مثمنا عاليا “مستوى التزكية والإشادة التي حظيت بها رئاسة موريتانيا لمجموعة الخمس في الساحل، خصوصا المقاربات الأمنية والتنموية للرئيس الدوري للمجموعة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وندائه لإلغاء مديونية دول القارة الذي لاقى تجاوبا كبيرا على المستوى الدولي”.

وقال بيان حزب الاتحاد إن “النجاحات الدبلوماسية التي أحرزتها موريتانيا في وقت قياسي تتجلى في تعبير القادة المشاركين في قمة نواكشوط عن عميق امتنانهم لصاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وللحكومة والشعب”.

وهنأ الحزب بالمناسبة فخامة رئيس الجمهورية والحكومة والشعب على نجاح أول قمة غير افتراضية منذ بداية جائحة كورونا التي غيرت أجندات العالم واستراتيجياته.

مؤكدا الحزب تمسكه “بحتمية تلازم الأمن والتنمية في فضاء الساحل”، مقدما امتنانه “للشركاء الذين واكبوا المجموعة بالدعم والمساندة”، مطالبا بـ “ضرورة تضافر جهود الجميع من أجل ساحل آمن ومزدهر”.

زر الذهاب إلى الأعلى