العودة للعمل في تجميل النساء يحتاج الإلتزام بالإجراءات الوقائية

أكدت مطورة ومختصة في التجميل والمشاغل النسائية أن استئناف صالونات التجميل والمشاغل ما بعد التوقف الذي تسببت به جائحة فيروس كورونا ليس كما قبله، مشيرة إلى أن التوقف كان ضروريا نتيجة إلى أن حرفة التجميل وتصفيف الشعر هي من أشد الحرف حساسية حيث تقتضي الاقتراب من الزبونة بشكل مباشر، ما يتناقض مع أهم متطلبات الوقاية من كورونا المتمثل بالتباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى حساسية استخدام أدوات وأجهزة سبق استخدامها من دون أخذ احترازات وقائية من تنظيف وتعقيم وخلافة، مشددة على ضرورة التزام المشاغل بأفضل معايير الوقاية والسلامة، من أجل إعطاء ثقة للمشغل لدى الزبائن.

ولفتت المطورة والمختصة في التجميل، باتريسيا فريحة خلال لقاء – عن بعد – بغرفة الشرقية مساء أول من أمس، إلى ضرورة إيجاد مسافة لا تقل عن مترين بين كل زبونة وأخرى، وتخصيص أدوات ومستلزمات لكل موظفة بالمشغل تكون مسؤولة عنها مع مراقبة عملها باستمرار من ناحية استخدام الأقنعة الخاصة والقفازات واستخدام مواد التنظيف والتعقيم لكل زبونة، لافتة إلى أن من الأفضل استخدام أدوات الاستخدام الواحد دائما وإن كانت مكلفة، بالإضافة إلى استخدام أكياس مخصصة للنفايات ذات اللون الأصفر عادة، لعزل النفايات التي تتضمن القفازات والأقنعة والأدوات المستخدمة عن النفايات العادية.

وأكدت ضرورة التدرج في استقبال الزبائن بحيث يتم في المرحلة الأولى استقبال 30 % من الطاقة القصوى في الأيام العادية السابقة نظرا إلى أن الوقاية والاحترازات تحتاج إلى تعود وتنظيم قبل استقبال المزيد من الزبائن، لافتة إلى أهمية استخدام أدوات كشف الحرارة الإلكترونية قبل الدخول إلى المشغل إلى جانب استخدام الأقنعة والقفازات لحساسية الأمر.

وقدمت نصائح لصاحبات المشاغل وللموظفين والعملاء، من أجل وقاية أفضل من فيروس كورونا، فأكدت أهمية جدولة العمل بحيث لا يتم استقبال الزبونات إلا بموعد محدد سلفا، وإيجاد احترازات وقائية عند الاستقبال تضمن الالتزام بالتباعد وعدم إدخال العميلة إلا بعد لبس القناع الواقي والقفاز المناسب واستخدام أدوات الاستخدام الواحد عند مواقع الخدمة للماء والشاي والقهوة، بالإضافة إلى التأكيد على الزبائن بالدفع الإلكتروني وعدم تقديم نقود ورقية.

وأشارت إلى ضرورة الالتزام بزي موحد، مع الجدية في استخدام أدوات وقائية مشابهة للبس الأطباء من قناع مخصص للعمل وغطاء للرأس ويونيفورم مجهز للعمل، بالإضافة إلى عدم استخدام أدوات ومستلزمات العمل لموظفة أخرى بالإضافة إلى أخذ وقت للتنظيف والتعقيم قبل استقبال عميلة أخرى، على أن يتم تغيير الأقنعة والقفازات للموظفة ثلاث مرات على الأقل خلال اليوم، والعمل على تنظيف الملابس والمستلزمات بالماء والصابون المعقم وبدرجة حرارة لا تقل عن 60 درجة مئوية.

أما فيما يتعلق بالزبونات فالفتت إلى أهمية حضور الشخص الذي حجز الموعد دون غيره بحيث لا يتم اصطحاب الأولاد أو الصديقات والأقارب، كما يجب الالتزام بالتباعد والغسل والتعقيم وعدم تقديم النقود الورقية، والقبول بوضع العبايات والمستلزمات الشخصية في أكياس بلاستيكية خاصة لتسلم بعد الانتهاء من الخدمة.

وأفادت فريحة بأن الالتزام بالإجراءات الوقائية سيضيف حتما أعباء إضافية على المشاغل، إلا أنها أصبحت ضرورية وضمانة للسلامة والوقاية من كورونا كما أنها ضمانة لإعادة العمل من جديد للمشاغل، لافتة إلى أن المنافسة الشديدة بين المشاغل ستجعل من رفع الأسعار في حدوده الدنيا. وأكدت أن الاهتمام الكبير بالوقاية من كورونا والإجراءات الصارمة في هذا المجال يمكن أن تكون مجالا للمنافسة غير السعرية بين المشاغل، على اعتبار أن الاهتمام بالوقاية يعطي الثقة للزبونة باهتمام المشغل الكبير بالصحة العامة وعدم تفشي الفيروس، مضيفة أن معايير الصحة العامة أصبحت ذات أثر بالغ في الوقت الحاضر، ومنوهة إلى ضرورة التعرف على المعطيات المثبتة المتعلقة ببقاء الفيروس على الأسطح حيث يبقى على النحاس 4 ساعات وعلى الكرتون 24 ساعة وعلى الصلب 48 ساعة، بينما يبقى على البلاستك 72 ساعة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى