موريتانيا: شركة أمريكية لترويج الموارد وتحسين الاستثمار

وقعت كل من وزارة البترول والمعادن والطاقة وشركة آيو أن الأمريكية اتفاقية من أجل تشخيص وتثمين المواردنا الطبيعية المورريتانية والترويج لها وتحسين مناخ الاعمال وجذب المستثمرين.

ووقع الاتفاقية مع الشركة الأمريكية المتخصصة في أنظمة التصوير وعلوم الأرض وإعادة معالجة وتفسير بيانات المسوح الزلزالية وزير البترول والمعادن والطاقة السيد محمد عبد الفتاح.

وتم توقيع الاتفاق عن الشركة الأمريكية السيد جوي كاكلياردي، نائب الرئيس المكلف بالاتفاقيات وبحضور السيد مايكل دودمان، سفير الولايات المتحدة الأمريكية في نواكشوط.


وقال الوزير في تصريح للصحافة الرسمية إن ذلك ينسجم مع سياسة البلاد وتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بهدف جذب المستثمرين الأجانب والحصول على صورة واضحة عن إمكانياتنا المعدنية.


السفير الأمريكي السيد مايكل دودمان صرح للوكالة الرسمية للأنباء أنه “مسرور بتوقيع هذا الاتفاق الذي سيسهم دون شك في تطوير قطاع البترول والاقتصاد الموريتاني بشكل عام “.


وأضاف السفير الأمريكي “أن الاتفاق يأتي بعد إبرام اتفاقية مع شركتين أمريكيتين، مضيفا دودمان أنهم يأملون “أن تستثمر شركات أمريكية أخرى في هذا المجال”.

هذا وتقدم وزارة البترول والمعادن والطاقة جملة معطيات جيو- فيزيائية وجيولوجية، بالإضافة إلى سجلات الحفر للعديد من آبار التنقيب التي تم القيام بها خلال فترات سابقة في مناطق تمتد على مستوي الحوضين القاري والساحلي.

ويبلغ حجم المعطيات، موضوع الإتفاق، والتي لم تعد تطالها بنود سرية المعلومات، 000 24 كلم مربع من المسوح الزلزالية ثلاثية الأبعاد في الحوض المائي و 000 15 كلم ثنائية الابعاد في الحوض القاري.

وتقول وزارة البترول والمعادن “إن هذه البيانات المتفرقة، في شكلها الحالي، قد تم تحليلها سابقا بوسائل وتقنيات، أصبحت مع الوقت، شبه قديمة، فإن إعادة معالجتها وتجميعها وإعادة تفسيرها باستخدام التقنيات الجديدة والأكثر تطورًا في المجال، سيسمح بتثمين هذا المحتوي اللامادي”.

تتعهد شركة آيو أن في ما يخص التكوين ونقل الخبرات، بتكوين مهندسين بهدف ضمان توفر البلاد مستقبلا على الكوادر المؤهلة في مجال تحيين وإعادة معالجة أرشيف البيانات ذات الطابع المتنوع، وإعادة قراءتها في ضوء تطورات التكنولوجيا المستحدثة في المجال.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى