الوزير الأول ونظيره الجزائري يشيدان بالشراكة بين البلدين

أشاد معالي الوزير الأول، السيد محمد ولد بلال مسعود، بالنجاح الباهر الذي طبع مجريات الدورة التاسعة عشرة للجنة العليا المشركة الموريتانية الجزائرية للتعاون، وما تميزت به من فعالية وصدقية وطموح.

وأبرز خلال نقطة صحفية عقدها مع نظيره الجزائري السيد أيمن بن عبد الرحمن، في ختام فعاليات الدورة، أن هذه الدورة تميزت من حيث الكم بتوقيع جملة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تمس جميع القطاعات الحيوية الاقتصادية والاجتماعية وكذا قطاعات الاستثمار، مؤكدا أن هذه الاتفاقيات تؤسس على صدقية العلاقات الأخوية بين البلدين.

وقال إن هذه الدورة تم خلالها ابتكار آلية جديدة لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات من طرف القطاعات المعنية، مبرزا أن هذا النجاح عائد إلى الإرادة الصادقة لقائدي البلدين فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وفخامة الرئيس السيد عبد المجيد تبون، والتوصيات التي أسدوها بالعمل على الرقي بهذه العلاقات الأخوية.

وبدوره أكد الوزير الأول الجزائري أهمية هذه الدورة التي جرت في جو أخوي ميز اللقاءات الثنائية بين البلدين، مذكرا بحرص قائدي البلدين على تنشيط وتفعيل آليات التشاور والتنسيق بين البلدين على كافة المستويات.

وجدد التأكيد على العمل سويا من أجل الرفع من حجم التبادلات الاقتصادية والتجارية، اعتمادا على ما تم إنجازه أو المشاريع التي توجد حاليا قيد التنفيذ.

زر الذهاب إلى الأعلى