هنيئا لنا فلم يخب ظننا فيكم سيدي الرئيس/ سيديا أحمدوا

ثلاث سنوات مرت على تسلمكم مقاليد الحكم في البلد وكانت مليئة بمالم يكن في الحسبان من جوائح وكوارث وحروب أنهكت العالم وعطلت أقوى الأقتصادات والمنظومات الصحية العالمية؛ وحيرت العلماء والخبراء ، وواجهتموها بقوة عزم وصدق إرادة أذهلت الجميع رغم كل الظروف والإرث السياسي والإقتصادي والإجتماعي المعقد والمتراكم قبلكم ، وخرجتم بالبلد إلى بر الأمان ، ورغم ذلك كله لم تتوقف عجلة التنمية ولم تتأثر المشاريع التي تعهدتم بتنفيذها واشرفتم شخصيا على انطلاقتها .

في هذه السنوات الثلاث اثبتم لشعبكم يا فخامة الرئيس : محمد ولد الشيخ الغزواني أن الإرادة الصادقة والعزم القوي وحدهما السلاح الفعال والقاهر لكل الملمات مهما كانت جسامتها .
كمالم تنسو يوما ماعاهدتم به مواطنيكم في برنامجكم المستنير تعهداتي وحترمتم العهد ووفيتم به ، والتبعتم سياسة الأنفتاح والتسامح وإشراك الجميع ، ووقفتم إلى جانب المظلوم والضعيف والمهمش دون تمييز حتى شعر الجميع بالأمن والأمان وأطمأن المواطن على حقوقه ، فعم التأمين الصحي ووزعت الأعانات على المتعففين بشكل منتظم وتعدى ذلك الوطن بوقوفكم إلى جانب الشعب المالي الجار الصديق حين خذله أشقاؤه وأصدقاؤه وحاصره الجميع .
سيدي الرئيس بحنكتكم السياسية وتأنيكم المعهود تألقت الدبلوماسية الموريتانية وانتخبت موريتانيا عضوا في العديد من الهيئات الدولية والقارية ، واستعادت الدولة هيبتها ومكانتها بين الدول وتم أعفاء بعض الديون وجدولة الدين الكويتي الذي ظل يؤرق المواطن وينخر الموارد الوطنية لعشارات السنين .

سيدي الرئيس بحكم مكانتكم الدولية وحسن علاقاتكم والمكانة التي حباكم الله بها بين اصدقائكم رؤساء وقادة العالم استطعتم الحصول علي التمويلات الازمة لإنجاز المشاريع التي تعهدتم بها لشعبكم.

سيدي الرئيس لقد عملتم من اول يوم على محو الفوارق بين المواطنين وتوطيد قيم المواطنة وزرع الألفة والمحبة بين الجميع رغم المشوشين والاصوات النشاز التي تسمع من حين لإخر .

وبصدق عزمتكم واستشرافكم للمستقبل إستطتعم تنفيذ جزء كبير من برنامجكم الإنتخابي رغم الإكراهات والظرف العالمي الصعب والأزمات المتتالية .
ولإدراككم لأهمية الزراعة وسرعة مردوديتها على الشعوب أطلقتم الحملات الزراعية ووعدتم بدعم المزارعين .
في الجانب السياسي عملتم على خلق جو سياسي هادئ قوامه الإنصاف والعدل والإنفتاح على كافة القوى السياسية في البلد وتجلى ذلك جليا في تغيير أسم الحزب الحاكم وشعاره إلى الأنصاف والميزان الذي يرمز للعدل ومالذلك من دلالات أخلاقية وسياسية ، إيمانا منكم بان الديمقراطية هي أهم عوامل الأستقرار والتنمية وكما تم انتخاب رئيس جديد له يعتبر شخصية توافقية يمتاز بالقرب من الجميع ويمكنه استقطاب كل الداعمين لبرنامجكم من اجل خلق جو سياسي متماسك وفعال أمام الأستحقاقات القادمة ، وهو صاحب أيادي بيضاء وماضيه العملي كله مشرف .
سيدي الرئيس لقد قلتم في إحدى خرجاتكم الإعلامية الموفقة بأنكم لن تتركو مواطنا واحدا على قارعة الطريق وما إنقاذ الطفل العالق في بومديد واتصالكم المباشر بذويه ودعمكم الصحي والمادي لهم إلا تأكيدا لتلك المقولة ووفاءا بذلك العهد .
كما اننا لاننسى ويجب أن لاينسى الجميع خطابكم في تنبدغه ، والأهمية التي اوليتموها للتنمية الحيوانية بوصفها احد أهم الروافد الإقتصادية في البلد ، وكذالك خطاب وادان التاريخي الذي دعوتم فيه لنبذ التفرقة والشرائحية ، والإبتعاد عن النعرات , والدعوات الطائفية وإنصاف المهمشين .

سيدي الرئيس لقد وفقكم الله في اختيار طاقم حكومي بقيادة الوزير الأول المهندس : محمد بلال ولد مسعود يتمتع بالكفاءة والخبرة الازمة .

وفقكم الله سيدي الرئيس لقد كنا ومازلنا من أوائل الداعمين لكم ، وفقكم الله.

زر الذهاب إلى الأعلى