نواكشوط: انطلاق نقل المزارعين إلى أماكنهم الأصلية

أعطى معالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد أحمد ولد محمد الأمين، رفقة معالي وزير الزراعة السيد آدما بوكار سوكو، ومعالي مفوضة الأمن الغذائي السيدة فاطمة بنت خطري، اليوم الاثنين من ساحة المطار القديم، بانواكشوط إشارة انطلاق عملية نقل المزارعين إلى أماكنهم الأصلية لمزاولة نشاطهم الزراعي.

وفي تصريح لمعالي مفوضة الأمن الغذائي بمناسبة انطلاق عملية عودة المزارعين، أكدت أن إطلاق العملية يأتي تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد الشيخ الغزواني، بنقل المزارعين إلى أماكنهم الأصلية، وذلك لدى إطلاق فخامته الحملة الزراعية قبل 10 أيام.

وأضافت معالي المفوضة أن انطلاق عملية تفويج المزارعين في ظروف ممتازة، وفي حافلات مكيفة، تم التمهيد له بفتح التسجيل منذ أسبوع، لتسجيل جميع المزارعين الراغبين في العودة إلى أماكنهم الأصلية، وهو ما مكن من تسجيل 5661 مزارع، تتكفل الدولة بنقلهم إلى أماكنهم الأصلية، تشجيعا لهم على مزاولة النشاط الزراعي.

ودعت معالي المفوضة المزارعين إلى استغلال فرصة فصل الخريف الجيد على عموم التراب الوطني، من أجل الإقبال على الزراعة، وذلك لتحقيق محاصيل زراعية، تساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي، وفي سد الفجوة الغذائية للبلد، مؤكدة أن الطموح هو تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلد في مجال الغذاء.

كما توجهت معالي المفوضة بالشكر لجميع القطاعات الحكومية التي كان لتعاونها البناء مع المفوضية، دور محوري في نجاح عملية التسجيل وانطلاق عملية التفويج، كما شكرت الناقلين، وحيّت دور رجال الأمن في تأمين موقع التفويج ومواكبة عملية التسجيل.

وكانت اللجنة الوزارية المعنية بتنظيم عودة المزارعين، قد أسندت مهمة الإشراف على العملية إلى مفوضية الأمن الغذائي، التي ترابط فرق منها في خمس مخيمات في ساحة المطار القديم لتفويج المزارعين، وقد تم إقرار جدولة لتفويج الولايات حسب الكم البشري للوجهات، حيث شمل الفوج الأول من المزارعين، والذي انطلقت عملية تفويجه اليوم، ولايات لبراكنة، واترارزة، وآدرار، وتيرس زمور، وگيدي ماغه، وإينشيري، وستتواصل عملية التفويج إلى أن يتم نقل جميع المزارعين المسجلين في العملية.

وترابط في موقع تفويج المزارعين، فرقة من وزارة الصحة توزع الناموسيات المشبعة على المزارعين المغادرين، كما تتولى تطعيم الراغبين منهم في ذلك ضد كوفيد-19.

وحضر انطلاقة العملية، المستشار بالوزارة الأولى السيد محمد محمود سيدي، ووالي انواكشوط الشمالية السيد سي ممدو كوجيل، وحاكم مقاطعة دار النعيم وعمدة بلديتها، وممثل اتحاديات النقل في المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، وبعض أطر المفوضية.

زر الذهاب إلى الأعلى