معالي وزير الاسكان والعمران يتابع سير الأشغال في مدينة كيفه

تفقد معالي الوزير، السيد سيدأحمد ولد محمد، ظهر اليوم الأشغال الجارية في عدد من المنشآت التابعة للقطاع في مدينة كيفه، عاصمة ولاية لعصابه.

وبدأت الزيارة من المجلس الجهوي، قيد الإنشاء، ويتكون من 59 مكتبا للاستخدام الإداري، وقاعتان للاجتماعات، و6 خزانات. وقد وصل تقدم الأشغال 65 في المائة، ويتوقع أن تنتهي في مارس 2022.

وتاليا توجه معالي الوزير إلى مدرسة ابتدائية من 8 أقسام في حي “اقليك ولد سلمى”، وصل تقدم الأشغال فيها 60 في المائة، وتقرر بناء على تفقد الأشغال، الشروع في إجراءات فسخ العقد مع جهة التنفيذ، نظرا للتأخر الكبير في الأشغال، والبحث، على الفور، عن جهة أخرى لاستكمال عملية البناء وفق آجال محددة ونافذة.

وشكلت الإعدادية رقم 5، قيد الإنشاء، المحطة الأخيرة من الزيارة، وتتكون من 12 قسما ومختبرا ومقرا للمدير، وملحقات الإعدادية، وقد وصل تقدم الأشغال فيها 80 في المائة، وتنتهي في غضون شهرين.

تصريحات معالي الوزير:
وفي ختام الزيارة أدلى معالي الوزير بتصريح للصحافة الوطنية، أكد فيه على ضرورة التزام الآجال لدى تنفيذ الأشغال التابعة لقطاع الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي.

وقال معالي الوزير إن هذه الزيارة تدخل في إطار الزيارات الميدانية التي يؤديها باستمرار لورش الأشغال في العاصمة وفي الداخل، للوقوف على مدى تقدم الأشغال، خاصة أن هذا القطاع يقوم في جزء أساسي من عمله بدعم قطاعات التعليم والصحة والإدارة، ولذلك لابد أن تنتهي الأشغال في آجالها.

وأضاف معالي الوزير أنه أعطى سابقا ملاحظات للمقاولين بشكل فردي، “وأقولها اليوم علانية للجميع، يجب على جميع المقاولين إنهاء الأشغال في الآجال المحددة”.

ولفت معالي الوزير إلى أن من لديه أشغال متأخرة؛ عليه أن يتأكد أنه لن يتمكن من الحصول على صفقات جديدة في القطاع، مشيرا في هذا الصدد إلى روح القانون القاضية بجعل المصالح العامة فوق أي اعتبارات أخرى.

رافق معالي الوزير في هذه الزيارة، مدير ديوان والي ولاية لعصابة، والسلطات الإدارية والأمنية، ووفق هام من قطاع الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي.

زر الذهاب إلى الأعلى