نواكشوط: رئيس الجمهورية يستقبل الرئيس التوغولي

استقبل فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني أخيه فخامة الرئيس التوغولي السيد أفور أسوزيمنا اغناسيغبي مساء اليوم الأربعاء بمطار نواكشوط الدولي (أم التونسي).

ورافق رئيس الجمهورية في الاستقبال معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال، حيث تم الترحيب بالرئيس الكونغولي في مستهل زيارة صداقة وعمل لبلادنا تدوم يومين.

كما كان في استقباله رئيس الجمعية الوطنية السيد الشيخ ولد بايه ورئيس المجلس الدستوري السيد جالو مامادو باتيا ورئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية السيد ابراهيم ولد البكاي والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية ومدير ديوان رئيس الجمهورية وقادة أركان القوات المسلحة وقوات الأمن وقائد الأركان الخاصة لرئيس الجمهورية ووالي نواكشوط الغربية ورئيسة جهة نواكشوط.

وبعد الاستماع إلى النشيدين الوطنيين التوغولي والموريتاني واستعراض تشكيلات من مراسم الشرف، حيا الرئيس التوغولي أعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المنظمات الدولية المعتمدين في نواكشوط وممثلي الجالية التوغولية المقيمة في بلادنا.

وبدوره حيا فخامة رئيس الجمهورية الوفد المرافق للرئيس التوغولي.

وأجرى فخامة رئيس الجمهورية والضيف التوغولي الكبير بقاعة الشرف بمطار نواكشوط الدولي أم التونسي مباحثات على انفراد قبل أن يغادر الرئيس التوغولي المطار إلى مقر إقامته.

ويرافق الرئيس التوغولي في هذه الزيارة وفد هام يضم على الخصوص السادة:

– آنتونييل لكبا اغرغبني، وزير الزراعة والبيطرة والتنمية الريفية.

– مازمسو اسيه، الوزير المسؤول عن الاندماج المالي وتنظيم القطاع غير المصنف.

– كوكو تانغ ، وزير الاقتصاد البحري والصيد وحماية الشواطئ

– مامنيو ميلا ازيابل ،الوزير المنتدب لدى رئيس الجمهورية المكلف بالطاقة والمعادن.

التوغو .. دولة غنية

وتقع جمهورية التوغو في غرب إفريقيا حيث تحدها غانا من الغرب وبنين من الشرق وبوركينا فاسو من الشمال فيما تمتد جنوبا إلى خليج غينيا.

وتغطي التوغو مساحة قدرها 000 57 كيلومترا مربعا، فيما يبلغ عدد سكانها حسب آخر إحصائيات للسكان سنة 2020 أزيد من 8 ملاين و600 ألف نسمة.

تتمتع التوغو بأعلى مستويات المعيشة في القارة نتيجة لعائدات رواسبها الفوسفاتية القيمة وقطاع التصدير المتطور القائم على المنتجات الزراعية مثل البن وفاصوليا الكاكاو والفول السوداني.

الرئيس التوغولي

ولد فور ايسوزيمنا غناسينغبي اياديما في 6 يونيو 1966 ، شغل منصب وزير التجهيز والمناجم والمراسلات والاتصالات السلكية واللاسلكية خلال الفترة مابين 2003 و2005.

وتولى رئاسة البلاد بعد وفاة والده غناسينغلي اياديما في 5 فبراير 2015.

استقال في 25 فبراير من نفس السنة وخاض الانتخابات الرئاسية في 24 أبريل 2005 وفاز فيها ليؤدي اليمين الدستورية كرئيس جديد لبلاده.

وفور غناسينغبي هو الرئيس الوطني للتجمع من أجل توغو الشعب وهو الحزب السياسي الحاكم، أعيد انتخابه لولاية ثانية رئيسا للتوغو في عام 2010.

زر الذهاب إلى الأعلى